مشروع إمداد الغاز

حقائق سريعة

  • يشتمل مشروع الإمارات العربية المتحدة لإمدادات الغاز على حق الملكية، والنقل، والمعالجة، والتوزيع، والتسويق والبيع لمنتجات البترول والغاز الطبيعي.
  • تمتلك شركة نفط الهلال منابع الغاز وحقوق ملكية الغاز الحالي والمستقبلي، بما في ذلك حقوق إمداد الغاز طبقاً لاتفاقية مدتها 25 عاماً وقعت مع الشركة الوطنية الإيرانية للنفط (NIOC)، وتأتي الشركة الوطنية الإيرانية للنفط في المرتبة الثانية بين أكبر الحاملين لملكية حقول الغاز في العالم. وتبلغ قيمة إجمالي استثمارات الشركة الوطنية الإيرانية للنفط في عمليات تطوير احتياطيات الغاز وأعمال إنشاء البنية التحتية حتى الآن ما يقدر بمبلغ 1.5 مليار دولار أمريكي.
  • حصلت شركة نفط الهلال من خلال الشركات التابعة لها على اتفاقيات طويلة الأجل لبيع الغاز إلى المستهلكين النهائيين في دولة الإمارات العربية المتحدة.
  • بلغت قيمة الاستثمار في محطة تحلية الغاز ومرافق النقل المملوكة لشركة ساج جاز وشركة UGTC على التوالي نحو 300 مليون دولار أمريكي، والشركتان مملوكتان بالكامل لشركة دانة غاز (ش.م.ع).
  • وكان من المتوقع البدء في عمليات إمداد الغاز من خلال الشركة الوطنية الإيرانية للنفط في عام 2008، ولكن بسبب العديد من المشاكل الفنية تأخر إنهاء الأعمال الإنشائية لمنشآت إنتاج ونقل الغاز إلى شركة كاسكاد للغاز الطبيعي (CNGC). وقد أشارت بيانات حديثة صادرة عن الشركة الوطنية الإيرانية للنفط إلى احتمال وجود المزيد من التأخير في تسليم الغاز لشركة نفط الهلال.
وقد كان لشركة نفط الهلال دور تاريخي ومحوري في إجراء الترتيبات اللازمة لتسهيل وتطوير وتوسيع سوق الغاز في دولة الإمارات العربية المتحدة. كما أن شركة نفط الهلال وإدارتها تملك ريادة تجارية في العلاقة بين إمداد الغاز الإماراتي وترتيبات البيع في دولة الإمارات العربية المتحدة، بالاعتماد على إمدادات الغاز القادمة من الشارقة. ولقد أبرمت إدارة شركة نفط الهلال أول عقد إمداد للغاز برياً من الشارقة إلى الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء بالإمارات في عام 1985، ثم وقعت عقداً آخر في عام 1986 بين إمارة دبي والشارقة. وفي عام 1991، وقعت شركة نفط الهلال أول اتفاقية لبيع وشراء الغاز البحري من خلال خط أنابيب مخصص (بناء وملكية وتشغيل) من محطة مبارك البحرية إلى جبل علي في دبي. تمتلك شركة نفط الهلال خبرة داخلية واسعة ومتنوعة في التقنيات الفنية والقدرة التشغيلية وإدارة مشروعات تطوير الغاز، كما أن لها قدماً راسخة في المنطقة تُمَكِّنُهَا من القيام بدور رئيس في تطوير مستقبل سوق الغاز النامية. وبهذا أصبحت شركة نفط الهلال بمكانتها الممتازة كمورد وناقل ومسوق للغاز قادرة على أن القيام بدور مهم في تعزيز وتوسيع سوق الغاز في دولة الإمارات العربية المتحدة، والمنطقة المحيطة بها، وذلك لخدمة المستخدمين النهائيين في مجال الكهرباء والمياه، فضلاً عن القطاعات الصناعية الأخرى. وتعتزم شركة نفط الهلال والشركات التابعة لها مواصلة توسعها واستمرار مشاركتها في عمليات إنتاج الغاز والقطاعات الصناعية ذات الصلة من أجل الحصول على أقصى استفادة من السلسلة التصنيعية للغاز.
Crescent Petroleum