حقل مبارك

حقائق سريعة

  • يعد حقل مبارك من أغنى حقول النفط والغاز المكتشفة في المنطقة.
  • بدأ العمل والإنتاج في حقل مبارك منذ عام 1974.
  • يبلغ إجمالي الإنتاج اليوم ما يزيد على 100 مليون برميل من النفط.
  • مرافق عملية الإنتاج لديها القدرة على معالجة 60 ألف برميل نفط بصورة يومية، ويمكن لخطوط أنابيب الغاز نقل 150 مليون قدم مكعبة بصورة يومية.
  • تبلغ الاستثمارات في حقل مبارك ما يساوي 500 مليون دولار، وبتكلفة استكشاف وتطوير تبلغ 2.90 دولاراً للبرميل الواحد.
  • يتم تسليم حق الامتياز للحكومة بعد انقضاء مدة الامتياز.
حصلت شركة بوتس العالمية للغاز والنفط المملوكة كليةً لشركة نفط الهلال على امتياز التنقيب في المنطقة البحرية بإمارة الشارقة، بموجب اتفاقية امتياز عقدت مع حكومة إمارة الشارقة في عام 1969. وبعد اكتمال أعمال المسح الزلزالي البحرية في عام 1971، بدأت أعمال الحفر الاستكشافي الاختباري في حقل مبارك في عام 1972، ثم تلا ذلك البدء في أعمال تطوير الحقل بصورة متسارعة. وتمكن حقل مبارك -خلال مدة قياسية لم تتعدَّ 13 شهراً منذ التأكد من وجود النفط- من بلوغ ذورة الإنتاج القصوى بمعدل يساوي 60 ألف برميل نفط يومياً، بالإضافة إلى حفر ثلاث آبار إضافية وإقامة منصة المعالجة ومنصة فوهة بئر إضافية بجانب إنشاء مرسى تحميل للتصدير، وإنشاء جميع خطوط الأنابيب وهياكل الدعم اللازمة، ولقد كان هذا رقماً قياسياً عالمياً جديداً من حيث الزمن الذي استغرقه الوصول بحقل نفط بحري من الاكتشاف إلى بدء عملية الإنتاج. ولقد مر حقل مبارك بعدة مراحل من التطوير منذ بدء عملية الإنتاج في عام 1974؛ حيث استُكملت المرحلة الأولى لتطوير مكامن ومستودعات النفط في إيلام/ مشرف بعمق يصل إلى 12,500 قدم في عام 1977، وبدأت عملية تطوير مكامن ثمامة للغاز المتكاثف التي يبلغ عمقها 15,500 قدم في عام 1987 وذلك من أجل إنتاج الغاز والمتكاثفات. أطلقت عمليات بيع الغاز إلى إمارة دبي في يناير من عام 1993، وذلك من خلال شبكة أنابيب غاز بحرية يصل طولها إلى 92 كم، كان قد تم إنشاؤها خصيصاً لهذا الغرض، وتبلغ سعة هذه الشبكة ما يصل إلى 150 مليون قدم مكعبة من الغاز يومياً، وقد قامت شركة كونسوليديتد ترانسمشينز المحدودة والمملوكة بالكامل لشركة نفط الهلال بعمليات البناء والتشغيل. وقد أنتج حقل مبارك ما يزيد على 100 مليون برميل من النفط والمتكاثفات حتى اليوم، بالإضافة إلى ما يقرب من 300 مليار قدم مكعبة من الغاز الطبيعي، وتحقق كل هذا بتقنيات استخراج عالية الكفاءة وتكلفة تطوير واكتشاف لم تتجاوز 2.90 دولاراً للبرميل بالرغم من العمق الكبير للمكمن والتعقيدات الجيولوجية المختلفة. وقد وصلت القدرة الإنتاجية لحقل مبارك إلى ذروتها حيث تنتج يومياً 60 ألف برميل من النفط، وبلغ إجمالي إنتاج البئر الواحدة نحو 22 مليون برميل، وبلغ حجم النفط المستخلص من كل بئر ما يزيد على مليون برميل. وقد ساهمت العائدات الحكومية الناتجة من الامتياز الممنوح لشركة نفط الهلال في 1969 في تطوير إمارة الشارقة بصورة واضحة وملموسة. تمتلك شركة نفط الهلال الكثير من الخبرة العملية والمعرفة الواسعة بجميع الأساليب والتقنيات الفنية الخاصة بإدارة وتشغيل مكامن المواد البترولية ذات التركيبة الجيولوجية المعقدة العالية الضغط والواقعة على أعماق كبيرة، ولقد اكتسبت شركة نفط الهلال هذه الخبرة على مدار 40 عاماً قضتها الشركة في عمليات تشغيل وإدارة حقل مبارك وعمليات الاستكشاف والتنقيب التي أجرتها في أماكن متنوعة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. كما أن الشركة مؤهلة بصورة فائقة لتحقيق أقصى استفادة من المكامن الأخرى المشابهة أو الأكثر منها تعقيداً، وتعد هذه الخبرات من أهم نقاط القوة التي تملكها الشركة.
Crescent Petroleum